في عالم طب وجراحات العيون، تبرز عمليات زراعة العدسات لتصحيح النظر كحلاً مبتكرًا للعديد من عيوب الإبصار، إذ شهدت التقنيات الحديثة تطورًا كبيرًا في مجال زراعة العدسات وأنواعها، مما جعلها في كثير من الأحيان الخيار الأمثل لتصحيح الإبصار بفعالية.

نحن في مركز الدكتور محمود حسان، نقدم خدمة زراعة العدسات لتصحيح الإبصار باستخدام التكنولوجيا الحديثة في مثل تلك العمليات مما جعل زراعة العدسات وتقنيات تصحيح الإبصار تحقق تقدمًا رائعًا في تحسين رؤية الكثير من المرضى.

ما هي عملية زراعة العدسات لتصحيح النظر؟ (Intraocular lenses)

تهدف عملية زراعة العدسات لتصحيحح النظر إلى زرع عدسات اصطناعية داخل العين، لاستبدال العدسة الطبيعية وتصحيح عيوب الإبصار. يتم زرع العدسات في الغرفة الداخلية من العين مباشرة أمام العدسة الأصلية، وبعيد تمامًا عن القرنية وبالتالي تجنب حدوث مشاكل في القرنية أو أي آثار جانبية.

يلجأ الدكتور محمود حسان - الحاصل على ماجيستير طب وجراحة العيون وعضو كلية الجراحين الملكية بإدنبرا- إنجلترا- عادةً لعملية زراعة العدسات لتصحيح النظر في الحالات:

  • قياسات النظر العالية.
  • ضعف القرنية الشديد.
  • من لديهم سمك قرنية ضعيف.

مميزات عملية زراعة العدسات لتصحيح النظر

ظهرت مؤخرًا أنواع عالية الجودة من العدسات التي يتم زراعتها داخل العين، والتي تعد في بعض الأحيان خيارًا أفضل من طرق تصحيح عيوب الإبصار الأخرى، ومن مميزات عملية زراعة العدسات:

  • إصلاح عيوب الإبصار الشديدة.
  • عملية آمنة بدرجة كبيرة.
  • سهلة وبسيطة وتأخذ حوالي 5 دقائق.
  • لا تتطلب تخدير كلي، إذ يتم إجراؤها تحت التخدير الموضعي.
  • يستطيع المريض الرؤية من اليوم التالي للعملية.
  • فعالة جدًا في علاج قصر النظر وطول النظر والاستجماتيزم.

مع استمرار التقدم التكنولوجي، توفر العدسات مميزات عديدة وعيوب أقل، إذا كنت في حيرة من الاختيار بين الطرق المتعددة لتصحيح عيوب الإبصار، يمكنك التواصل معنا الآن لحجز استشارة مع الدكتور محمود حسان -زميل المجلس الدولي لطب وجراحة العيون- والتحدث معه حول أنسب الطرق لاستعادة نظرك بأمان.

عناوين العيادة